مختصر نظام الهيئة العامة للأوقاف

مقالات قانونية مختصر نظام الهيئة العامة للأوقاف

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر نظام الهيئة العامة للأوقاف

إعداد المحامي 

عاصم بن ناصر الحمد 

0553217034

  1. صدر نظام الهيئة العامة للأوقاف بقرار من مجلس الوزارء برقم(73) وتاريخ25/2/1437ه .
  2. يحل هذا النظام محل نظام مجلس الأوقاف الأعلى الصادر بمرسوم ملكي رقم(م/35) وتاريخ 18/7/1386ه, ويُلغي هذا النظام كل ما يتعارض معه من أحكام أخرى, بما في ذلك الأحكام الواردة في نظام الهيئة العامة للولاية على القاصرين ومن في حكمهم.
  3. وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد سيكون نطاق عملها المتعلق بالأوقاف محصوراً على الآتي:
  • الإشراف "الإداري"على نشاط المساجد الموقوفة التي عين عليها الواقفون نظاراً.
  • تمثيل المملكة في المشاركات الخارجية ذات الصلة بالأوقاف.
  1. النظام قسم الأوقاف إلى ثلاثة أنواع:-
  • الوقف العام: وهو الوقف المشروط على أوجه بر عامة معينة بالذات أو بالوصف.
  • الوقف الخاص(الأهلي): وهو الوقف المشروط على معين من الذرية وأقارب بالذات أو بالوصف.
  • الوقف المشترك: وهو الوقف المشترك في شرطه أكثر من نوع من أنواع الوقف.
  1. اهتم المنظم بشرط الواقف وأوجب على الهيئة في جميع تصرفاتها بإتباع شرط الواقف وعدم مخالفته.
  2. الهيئة العامة للأوقاف هيئة ذات شخصية اعتبارية مستقلة, ترتبط برئيس مجلس الوزراء.
  3. تُشرف الهيئة على جميع الأوقاف-حتى لوكان الناظر غير الهيئة أو لم يُعهد إليها إدارة الوقف-وذلك باتخاذ عدة إجراءات, أهمها ما يلي:
  • الاطلاع على التقارير المحاسبية السنوية للوقف, وطلب تغيير المراجع الخارجي.
  • تكليف ممثل عنها لحضور اجتماعات الجمعية العمومية أومجلس إدارات الأوقاف عند بحث التقرير المالي السنوي للوقف.
  • تحريك الدعوى أمام القضاء لعزل الناظر الذي يخفق في تحقيق أهداف الوقف, أو يفقد شرطاً من شروط النظارة.
  1. الأصل أن الهيئة العامة على الأوقاف هي من تتولى النظارة على الوقف إلا إذا اشترط الواقف أن يتولى النظارة غير الهيئة.
  2. أهم أعمال الهيئة العامة للأوقاف:
  • حصر وتوثيق جميع الأوقاف.
  • الإشراف الرقابي على جميع الأوقاف.
  • النظارة على الوقف, إلا إذا اشترط الواقف أن يتولى النظارة غير الهيئة.
  • إدارة الأوقاف التي يكون لها ناظر غير الهيئة, وذلك بناء على طلب الواقف أو الناظر.
  • تطوير العمل الوقفي ونشر ثقافة الوقف بين المجتمع.
  1. فرق المنظم بين النظارة والإدارة على الوقف, فالنظارة هي إجراء التصرفات التي تحقق الغبطة والمصلحة لعين الوقف وإيراده, وفقاً لشروط الواقف, وأما الإدارة فهي ما يعهد به الناظر إلى غيره في شأن تصريف شؤون الوقف.
  2. يكون للهيئة مجلس إدارة يُشكل من رئيس وخمسة عشر عضواً من جهات حكومية وغير حكومية, والمجلس هو السلطة العليا المشرفة على إدارة شؤون الهيئة.
  3. تُشكل بقرار من مجلس الهيئة لجنة تسمى(اللجنة الاستشارية), تعنى بتقديم الاستشارات الشرعية والنظامية والمالية والاقتصادية والاستثمارية والاجتماعية.
  4. تُشكل بقرار من المجلس لجنة تسمى(لجنة  الرقابة والمراجعة الداخلية), تهدف إلى حماية أموال وممتلكات الهيئة, والتحقق من التقيد بالأنظمة, واللوائح, والتعليمات, والسياسات, والخطط المقرة, وضمان فاعلية العمليات الإدارية والمالية وكفايتها.
  5. تحصل الهيئة على مقابل أتعاب نظير النظارة على الوقف التي تكون ناظرة عليه بما لا يزيد عن(10%)من صافي الدخل السنوي للوقف.
  6. تحصل الهيئة بعد الاتفاق مع الواقف أو الناظر على مقابل أتعاب على الوقف التي لها ناظر غيرها وعُهد إليها إدارتها, بما لا يزيد عن(10%)من صافي الدخل السنوي للوقف.
  7. الأوقاف العامة والمشتركة التي تمول عن طريق جمع التبرعات أو الهبات أو المساهمات يجب موافقة الهيئة وإصدار الأذن منها.
  8. جاء في النظام عدد من الأفكار الاستثمارية الوقفية, أهمها مايلي:
  • الصناديق والمحافظ الاستثمارية الوقفية, والمؤسسات والشركات الوقفية.
  • استثمار الهيئةبنسبة لا تتجاوز(25%) من صافي الإيرادات السنوية للوقف الذي تكون ناظرة عليه.
  • استقطاع  الهيئة نسبة لا تتجاوز(20%) من إيرادات أوقاف تكون ناظرة عليها, لاستثمارها

 لأجل تنمية أوقاف أخرى تكون ناظرة عليها, على أن تعيد المبلغ المستقطع لحساب الوقف خلال خمس سنوات –كحد أقصى- من تاريخ الاستقطاع.

  1.  لمجلس الهيئة حق الموافقة على التصرف في أصول الأوقاف التي تكون الهيئة ناظرة عليها, حتى لو كان ببيعها وشراء بديل عنها, أو غير ذلك من المعاوضات, وبدون الحاجة إلى إذن المحكمة المختصة في ذلك.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين