أعمالنا

لائحة اعتراضية على حكم صادر برفض دعوى لعدم تحريرها

أضيف فى : 16,أغسطس 2015 مشاهدات : 13869

جاء في كشاف القناع على متن الإقناع " ولا تصح الدعوى إلا محررة تحريراً يعلم به المدعى لأن الحاكم يسأل المدعى عليه عما ادعاه المدعى فإن اعترف به ألزمه ..." أما شيخ الإسلام ابن تيمية فلا يرى أن التحرير شرط للدعوى ويستدل على ذلك بقصة الحضرمي حيث لم يطالبه النبي صلى الله عليه وسلم بتحرير دعواه و يقصد بتحرير الدعوى أن يذكر المدعي في الدعوى ما يبين دعواه ويميزها ويجعلها معلومة وصالحة للحكم , والبيان يختلف حسب المدعى به فإن كان عقارا فقد نص الفقهاء على أن يبين موضعه وحدوده وصيغة الدعوى تبنى على أمرين , هما إخبار وإنشاء فالإخبار تُذكر فيه وقائع الدعوى مثل العقار وموضعه وطبيعة الظلم الحاصل على المدعي من تداخل أو اعتداء أو تعرض ونحوها , وأما الإنشاء: فهو الطلب بأن ينص المدعي صراحة على طلبه في الدعوى لينظر القاضي الدعوى وفقا لهذا الطلب ويسأل المدعى عليه الجواب على الوقائع والطلب . ولما كانت الدعوى الصادر فيها الحكم قد استكملت بيانها وموضوعها فإن الحكم بعدم تحريرها مخالفا لما هو ثابت في صك الحكم المعترض عليه ومن ثم يتوجب نقضه وإعادة النظر في الدعوى حيث أنها محرره تحريراً صحيحاً.

شاهد المزيد »

[1]